سيناء بين التحرير والتطهير ... بقلم الكاتب الصحفي/ أشرف الجبالي - جريدة مصر العصرية

جريدة مصر العصرية

سياسية,إجتماعية,ثقافية,اقتصادية,رياضية,فنية-عربية,عالمية,متنوعة,شاملة,تهتم,بنشر,الكلمة,الصادقة,التي تعبر,عن,المعنى,الهادف.

اخر الأخبار

ِِAlexa Rank

Thursday, April 25, 2019

سيناء بين التحرير والتطهير ... بقلم الكاتب الصحفي/ أشرف الجبالي



إن المجد الذي حققته العسكرية المصرية بنصر اكتوبر 73 ووضع قدم الجندي المصري على رمال سيناء بعد احتلال دام 6 سنوات هو مجد وفخر للمصريين جميعا ،استكمله الرئيس السادات بمعاهدة السلام التي استعدنا بها كامل التراب المصري في سيناء ولم يمهله القدر في ان يحصد ثمار هذه المعاهدة ، وكان الرئيس مبارك هو اليد التى رفعت علم مصر على ارض سيناء ليكتمل التحرير 25 ابريل 1982 وبقيت منذ ذلك الوقت سيناء هي المرصد الكاشف لعلاقة المصريين بوطنهم وأرضهم وهي في الوقت نفسه الفريسة التي يريد الاعداء الهيمنة والسيطرة عليها وبالتالي فإن معركة حماية سيناء لم تتوقف ولم تنتهي حتى اليوم إذ بقيت مشروعا مؤجلا دائما في التعمير وظل اللون الأصفر هو السمة الغالبة على تضاريس بوابة مصر الشرقية وهو ما اعطى الفرصة لقوى الشر والارهاب وفلول التكفير أن يعيثوا فيها فسادا ويحاولوا السيطرة عليها واقتطاعها من جسد الارض المصرية يدعمهم في ذلك قوى اقليمية وعالمية لا تريد لمصر استقرارا ومن ثم كانت معركتنا من اجل تطهير سيناء مستمرة بتوجيهات الرئيس السيسي وآخرها سيناء 2018 التي استخدم فيها الجيش القوة والعتاد والدقة والاحترافية والجاهزية لتأمين وتطهير تلك البقعة الغالية على أرض الوطن
إن معركتنا لم تزل مستمرة واحتفالنا بتحرير سيناء في مثل هذا اليوم من كل عام هو عبرة وتذكرة لكل الاجيال اللاحقة بأن مصر التي انتصرت في معركة التحرير ستنتصر حتما في معركة التطهير من أجل التعمير
تهنئة حارة وخالصة لكل ابناء الشعب المصري ومحبة صادقة ووفية لأرواح ودماء شهداء الجيش المصري التي سالت دفاعا عن سيناء الحبيبة منذ أحمس وحتى اصغر جندي في اخر عملية استشهادية
25 ابريل من كل عام هو  ذكرى انتصار الإنسان المصري في الحرب والسلام
مع خالص حبي
الكاتب الصحفي ..اشرف الجبالي

No comments:

Post a Comment

الصفحات