العلم والعقل | مصر العصريه - جريدة مصر العصرية

جريدة مصر العصرية

سياسية,إجتماعية,ثقافية,اقتصادية,رياضية,فنية-عربية,عالمية,متنوعة,شاملة,تهتم,بنشر,الكلمة,الصادقة,التي تعبر,عن,المعنى,الهادف.

اخر الأخبار

ِِAlexa Rank

Saturday, November 30, 2019

العلم والعقل | مصر العصريه


كتب أ/ أحمد جمال
طبيعه الاسلام تفرض علي الامه التي تعتنقه أن تكون أمه متعلمه ترتفع فيها نسبه المثقفين وتهبط أو تنعدم نسبه الجاهلين .
ذلك لأن حقائق هذا الدين من أصول او فروع ليست طقوسا تنقل بالوراثه او تعاويذ تشيع بالإيحاء وتنتشر بالإيهام كلا أنها حقائق تستخرج من كتاب حكيم ومن سنه واعية! وسبيل استخراجها لا يتوقف علي القراءة المجردة بل لابد من أمة تتوافر فيها المفاهيم الذكيه والأساليب العاليه وان تتوافر فيها الآداب العاليه الكريمه فإذا قلت هذه العناصر في بيئة ما ذبلت اغصانه كما تبلي الشجرة الباسقة في ارض ذهب خصبها وجف ماؤها.
أن العلم للإسلام كالحياة للإنسان ولن يجد هذا الدين مستقرا له إلا عند أصحاب المعارف الناضجة والالباب الحصيفة
 ولامر ما يقول الله تعالي " هذا بلاغ للناس ولينذروا به وليعلموا أنما هو إله واحد وليذكر أولو الألباب "
أما عن أهل جهنم فيقول الله تعالي
"وقالوا ل كنا نسمع أو نعقل ما كنا في أصحاب السعير"
أن الله شرف الحياة بالإسلام بعد ما بلغت رشدها ونمت قواها واستعدت لان تتلقي منه ازكي التعاليم وارقاها فكان جميعه ملائما لتطور الحياة نحو الكمال بل كان هو شوطا واسعا في الخطو بها نحو الرقي المادي والأدبي
أما من السنه النبويه الشريفه التي تزود من المعارف أيا كانت فكثيرة منها قول النبي صلي الله عليه وسلم "من سلك طريقا فيه علما سهل الله به طريقا الي الجنه"
وقال "ما اكتسب مكتسب مثل فضل علم يهدي صاحبه الي هدي أو يرد عن ردي وما استقام دينه حتي يستقيم عقله "
وقال " لا حسد الا في اثنتين : رجل أتاه الله مالا فسلطه علي هلكته في الحق .ورجل أتاه الله الحكمه فهو يقضي بها ويعلمها"
فالسياق في هذه السنن يوجه الي اي علم يطلب : تعلم الخير وتعلم الحكمه ،ما بقي من الضرر ،ما يقرب من النفع  وتخصيص العلم بلون معين من الثقافه
وقال النبي صلي الله عليه وسلم " الحكمة ضاله المؤمن ،فحيث وجدها فهو أحق بها "
أن التعليم والتعلم روح الاسلام لا بقاء لجوهره ولاكفالة لمستقبله الا بهما والناس في نظر الإسلام أحد رجلين : اما متعلم يطلب الرشد ،واما عالم يطلب المزيد ،وليس بعد ذلك من يؤبه له .
قال النبي صلى الله عليه وسلم " العالم والمتعلم شريكان في الخير ،ولا خير في سائر الناس"

No comments:

Post a Comment

الصفحات