لماذا يقف المجتمع العالمي وحماس" عجزه أمام انتهاكات وعدوان اسرائيل علي غزه ؟ | مصر العصرية - جريدة مصر العصرية

جريدة مصر العصرية

سياسية,إجتماعية,ثقافية,اقتصادية,رياضية,فنية-عربية,عالمية,متنوعة,شاملة,تهتم,بنشر,الكلمة,الصادقة,التي تعبر,عن,المعنى,الهادف.

اخر الأخبار

ِِAlexa Rank

Tuesday, November 19, 2019

لماذا يقف المجتمع العالمي وحماس" عجزه أمام انتهاكات وعدوان اسرائيل علي غزه ؟ | مصر العصرية



بقلم الشاعروالكاتب/
 حارس بخيت

- تحياتي للجيش المصري العظيم، ورجاله المخلصين  العظماء الشرفاء، اللذين حموا مصر، في السماء والارض والبحر ،وللعرض صائنين حافظين، وحاربوا ودخلوا من اجل فلسطين  خمسة حروب.

 لكن اقول لكلاب حماس كلمتين ، اذا كنتم انتم رجال اقوياء،وتتسللوا وتدخلوا عندنا في سيناء ، وتعملوا عمليات ارهابيه بالغدر والخسه والخيانه ،  اننا سنصتادكم  كالجرابيع والفئران، الي انكم تتفاخرون عند ضرب كمين للجيش او الشرطة ، وتتظاهرون وكأنكم  رجال ابطال، وقوادكم في غزه مقيمين ةموجودين وعلي علم ويقين ، بالذي يحدث من انتهاكات في حق الشعب الفلسطيني ، امام عيونكم وأمام مرمي ومسمع ونظر المجتمع العالمي كله،  والكل واقف ساكت ويلتزم الصمت ومدلس ومتراجع عن مناصرة الحق فيها.

 فلماذا لا ولم تردوا علي الانتهاكات الاسرائيله الصهيونيه ،الي هذه اللحظه وتدافعوا عن غزه وتدفعوا عنها هذا الظلم حتي الان، هل هذا طبع فيكم كالنعام تدفنوا رؤسكم في الرمال،  ام هذا لانه لم يأتيكم امر مباشر من اسرائيل بضرب صاروخين او ثلاته فشنك في الهوا، بعيدين عن الهدف ولان اسرائيل لم تامر كلابها منكم بأن يضربوا صواريخ في الهوا من أجل ان يأخذوها حجه وسبب لضرب باقي الموجودين في غزه، وبناء مستعمرات ،بل نريد أن نفهم شئ واحد، هل انتم يا حماس فلسطنيين وعرب مثلنا، وتدافعون عن فلسطين وبالتالي عن غزة، او انتم ماجورين خائنين ام انتم اسرائيليون في شكل وملابس الزي العربي وتتكلمون اللغة العربية

 وكلمتي اوجهها للشعب الفلسطيني إن عقدتم النيه لتحرروا بلادكم لابد من ان تجمعوا شتاتكم من بقاع العالم ككل، مثلما حدث مع اليهود بعد محرقة هتلر، لكي يكون لهم وطن من مفيش لانه لايوجد لهم وطن في الاساس، اي ليس لهم وطن وجمعوا انفسهم واخذوا وطنكم، فانه من الضرورة المنطقية ان تجمعوا انفسكم لتستردوا وطنكم المغتصب، لانه لايعقل ان استقلالكم  واسترداد اراضيكم ، يتم وانتم غير موجودين عليها والجزء الاكبر منكم منخرط، وإن لم يكن قد ذاب في الشعوب المهاجر إليها، واغلبهكم من رجال الاعمال في الدول العربيه والعالم كله ،فممن تطلبوا وتنتظروا تحرير بلادكم وانتم بعدين عنها وغارقين في ملاهي الدول المستضيفة ،لكم، بل ان اعدائكم يسلطون بناتهم عليكم ليستدرجونكم وينهبون اموالكم، والحقيقه انني ااسف لهذا جدا ويحزنني كثيرا .

إلا انني اتفاخر  وافتخر جدا وتعلوا هامتي فوق السحاب عندما أري طفل يلقي حجرا علي جندي اسرائيلي يمسك بيده بندقيه متطورة ،فتحية واحترام لهذا ولكل فلسطيني مقيم في فلسطين، ومدافع عنها من نساء ورجال واطفال شرفاء .

وتحيه خاصه وخالصه من اعماق قلبي ووجداني ، لهذا البطل المغوار الذي لم يتعدي سنه الاربع سنوات، ويختبئ في حائط يستره من بطش المستعمر الصهيوني الاسرائيلي الغادر المتوحش .

واني اتسائل واطرح هنا اسئله ماهي الحاله النفسيه التي يعيش بها هذا الطفل؟ من هول هذة الصاعقة والرعب الذي وقع عليه ،
وما هو الاسر النفسي الذي خلفه وتركه هذا المشهد في نفسه ؟ وفهل سوف ينساه يوما ما ام يظل بذاكرته ما دام حيا ؟
 وعند نضوجه يولد فيه روح الإنتقام ، ثم تتهموننا بالعنف والارهاب إن العنف والارهاب صناعتكم ، واما نحن فرد فعل لما هو وقع علينا من ظلم وقهر لاغتصاب ارضينا .

واني اتساءل عن كم هي كميه الرعب بداخل هذا الطفل ؟
واين حقوقه ؟ واين حقوق الانسان؟ واين المجتمع العالمي من هذة الانتهاكات التي تحدث في غزه ؟واين انتم من ممارسه اسرائيل   وإنتهاكاتها لمواسيق العالم والامم المتحده ؟ واين المجتمع العالمي من سياسة القمع التي يمارسها المستعمر اليهودي الجبان الخسيس الغادر ، ضد الفلسطنين العزل الشرفاء ؟ وخاصة الاطفال والنساء والشيوخ كبار السن. فاين انتم من ما ويجري علي ارض الواقع؟

 فما تفعله اسرائيل في عزه ابادة جماعية وانتهاك لحريه الانسان وحقوقه ؟،وهل الجندي المدرب المسلح الذي ينعم بكامل قوتة وصحتة وشبابه يتساوي مع طفل كهذا او شيخ مسن او امراءة لا تقوي علي شئ او حتي شاب اعزل لايمتلك سلاح وغير مدرب وكل ما يقوي عليه ان يرجمهم بحجر فيرميه جنود اسرائيل بوابل من الرصاص ،فلك الله يا فلسطين ، والله يرحمك يا صلاح الدين

No comments:

Post a Comment

الصفحات