ميشيل حليم عن قانون الذوق العام :- ارتداء الملابس امر لا يصح وجريمة | مصر العصريه - جريدة مصر العصرية

جريدة مصر العصرية

سياسية,إجتماعية,ثقافية,اقتصادية,رياضية,فنية-عربية,عالمية,متنوعة,شاملة,تهتم,بنشر,الكلمة,الصادقة,التي تعبر,عن,المعنى,الهادف.

اخر الأخبار

ِِAlexa Rank

Monday, November 4, 2019

ميشيل حليم عن قانون الذوق العام :- ارتداء الملابس امر لا يصح وجريمة | مصر العصريه



كتب :- احمد حمدى

علق المستشار ميشيل حليم على ما تقدمت به النائبة غادة عجمى بخصوص مشروع قانون بشأن الحفاظ على الذوق المصرى العام، من خلال تجريم كل ما يقلل من التقاليد المصرية أو الإساءة إليها.

وقال حليم: أولا ما يخص ارتداء الملابس فهو تعدي علي الحريات قد يصطدم مع الدستور المصري وهو أمر لايصح تجريمه، أما ما يخص التلفظ بأي قول أو فعل أو إشارة تخدش الحياء العام فهو أمر معاقب عليه في الأصل في قانون العقوبات المصري بالمادة ٣٠٦ مكرر، مضيفا: "ويشمل ذلك كافه السلوكيات المخلة بالآداب العامة سواء كانت تحرش لفظي أو فعلي".

وتابع ميشيل أما عن الموسيقى والذوق العام فهذا أمر يرجع لنقابه الموسيقيين وما تصرح به من حفلات لغير المختصين ومايقدمون من فنون لاتليق.

وأوضحت النائبة أن القانون سيُطبق على مرتادى الأماكن العامة، من خلال التنسيق المشترك مع وزارة الداخلية والجهات المعنية، طبقا لما سيرد فى اللائحة التنفيذية للقانون، موضحة أن الإخلال بالذوق العام يأخذ عدة أشكال، وستحدد الجهات المعنية نوع العقوبة المفروضة وفقا للمخالفة المرتكبة.

وأشارت إلى أنه يدخل فى إطار الإخلال بالذوق العام، ارتداء اللباس غير اللائق فى الأماكن العامة، والتلفظ بأى قول أو إصدار أى فعل فى الأماكن العامة قد تؤدى للإضرار بالمتواجدين وإخافتهم أو تعرضهم للخطر.

وتابعت: "كما تشمل لائحة المخالفات، السلوكيات الخادشة للحياء التى تتضمن تصرفات ذات طبيعة جنسية، أو رفع صوت الموسيقى داخل الأحياء السكنية، وتشغيل الموسيقى فى أوقات الأذان، وإقامة الصلاة، وإلقاء النفايات والقاذورات فى غير الأماكن المخصصة لها".

No comments:

Post a Comment

الصفحات