استغاثه "ماما ناهد" سيدة الرصيف | مصر العصريه - جريدة مصر العصرية

جريدة مصر العصرية

سياسية,إجتماعية,ثقافية,اقتصادية,رياضية,فنية-عربية,عالمية,متنوعة,شاملة,تهتم,بنشر,الكلمة,الصادقة,التي تعبر,عن,المعنى,الهادف.

اخر الأخبار

ِِAlexa Rank

Saturday, November 23, 2019

استغاثه "ماما ناهد" سيدة الرصيف | مصر العصريه


بقلم : مني محمد
هل ستتغير هذه الحياه؟؟
هل سنعيد الانسانيه المفقوده مثل ما كانت في الأزمان السابقه؟؟؟؟
تنغلق ابواب المنازل بالمساء ويحل الظلام بالشوارع وكل شخص يعود إلي  بيته وأهله .......
و يطرق رصيف الشارع لمن لا مأوة لهم لمن لا يملكون شيئا لمن لا يوجد لديهم اسره ولا بيت يجمعهم ...
 "الام ناهد" ام لكل منزل فقد والدته أنها السيده "ناهد" عثرت عليها في احدي ضواحي شوارع القاهره استوقفتني تلك السيده لاذهب واعلم لماذا تنام هكذا في العراء بلا مأوه ......
فقد أخبرتني أنها سيده مسنه ملقاه بالشارع والشارع هو محل إقامتها ولا مئاوة لها غير الرصيف وهي مبتورت القدمين
وكل ما تريده اوضه وكرسي فقط....
"ماما ناهد" كل ما تمتلكه من هذه الدنيا "رصيف" ايوه رصيف علي أول كوبري ابو العلا
وكل ما تتمناه "ماما ناهد" اوضه وكرسي ايوه اوضه وكرسي مش شقه كام متر ولا فيلا بمدينتي ولا عربيه اخر موديل .....
أمنيتها الوحيده علشان تعرف تعيش عيشه اداميه هي اوضه مأوه ليها من كلاب الشوارع وبرد الشتاء
وبرغم كل هذا فإن "ماما ناهد" تمتلك كنز قليلون في هذا الزمان يحصل عليه
كنزها "ابتسامتها" ايوه الابتسامة اللي تمتلكها "ماما ناهد" كنز و كنز لا يفني .....
إلي كل الموسسات والجمعيات الخيرية بحق ما تخذون من أموال تبرعات وإعلانات بالتلفاز ليل نهار فاستحق "ماما ناهد"النظر إليها باسراع......
"استغاثه بجمعيه رساله وموسسة مصر الخيريه أسرعوا لانجاد هذه السيده "
فهي ملقاه ع رصيف أول كوبري ابو العلا من جهة وكاله البلح
" ارحموا من في الارض يرحمكم من في السماء "

No comments:

Post a Comment

الصفحات