دكتور حاتم نعمان يجيب على السؤال الصعب ويوضح العلاقة بين الحالة النفسية وتناول الطعام |مصر العصريه - جريدة مصر العصرية

جريدة مصر العصرية

سياسية,إجتماعية,ثقافية,اقتصادية,رياضية,فنية-عربية,عالمية,متنوعة,شاملة,تهتم,بنشر,الكلمة,الصادقة,التي تعبر,عن,المعنى,الهادف.

اخر الأخبار

ِِAlexa Rank

Sunday, November 24, 2019

دكتور حاتم نعمان يجيب على السؤال الصعب ويوضح العلاقة بين الحالة النفسية وتناول الطعام |مصر العصريه



كتب: محمود كمال

صرح الدكتور حاتم نعمان استشاري التغذية والعلاج الطبيعي والخبير العالمي في شئون التغذية السليمة أن كميات تناول الطعام ترتبط عند بعض الناس بالحالة والضغط النفسي الذي يقع عليهم وعند سؤاله مجموعة من الأسئلة التي تتعلق بذلك كانت إجاباته عليها كالتالي خلال السطور التالية

 هل الضغط  النفسي سبب لضعف الإرادة والإسراف بالطعام؟
نعم! لقد أثبتت الدراسات أن عامل الضغط النفسي يرتبط مباشرة بزيادة في تناول الطعام لدى بعض الناس حيث يتأثر سلوكهم الغذائي. فيقصدون البراد أكثر أو تزيد شهيتهم لبعض الأطعمة، خاصة العالية بالنشويات والسكر والغنية بالسعرات الحرارية. نلجأ عادة إلى هذه الأطعمة لأنها تساهم في تحسين المزاج والشعور بالهدوء.

كيف يؤثر الضغط  النفسي على زيادة الوزن؟
أظهرت دراسات اليوم أن الدافع وراء الإسراف بالطعام بيولوجي وهو جزء من كيفية  تجاوب نظامنا الجسدي للضغط النفسي.إن هرمونات وخلايا الذهن تؤثر مباشرة على سلوكنا الغذائي. في فترة التوتر، تصابهرمونات السعادة كالسيروتونين  Serotoninبخلل في تأدية وظيفتها، فتزيد الطاقة المتناولة من أجل الشعور بالرضى والتمويه عن النفس،  مما  يؤدي لزيادة في الوزن وغيرها من المشاكل كالإرهاق، القلق، الإحباط، والأرق.
كيف تساهم الهرمونات في زيادة الوزن؟
يتجاوب كل منا بطريقة مختلفة للضغط النفسي. تختلف معها كمية إفراز هورمون الضغطأو "الكورتيزول" في الجسم. أظهرت الدراسات أن كلما زادت نسبة الكورتيزول  Cortisolفي الدم، كلما زادت الشراهة والإسراف بتناول الطعام، خاصة السكريات البسيطة التي بدورها ترفع نسبة الأنسولين في الدم. إن ارتفاع نسبة الأنسولين في الدم يؤدي الى مقاومة خلايا الجسم للأنسولين،مما يؤدي الى تراكم الدهون بسبب عدم معالجة الخلايا للسكر بطريقة صحيحة.

واختتم نعمان حواره مؤكدا على أنه إذا كان الفرد عرضة للضغط النفسي فمن المهم ممارسة طرق للتحكم بالتوتر حتى لا  يسيطر على حياته

No comments:

Post a Comment

الصفحات