جراحة موجهة بمنظار الصدر في أسفل العمود الفقرى| مصر العصرية - جريدة مصر العصرية

جريدة مصر العصرية

سياسية,إجتماعية,ثقافية,اقتصادية,رياضية,فنية-عربية,عالمية,متنوعة,شاملة,تهتم,بنشر,الكلمة,الصادقة,التي تعبر,عن,المعنى,الهادف.

اخر الأخبار

ِِAlexa Rank

Wednesday, January 15, 2020

جراحة موجهة بمنظار الصدر في أسفل العمود الفقرى| مصر العصرية

كتبت : سكينة احمد

كتبدبي, 15 يناير, 2020: نجح مستشفى زليخة دبي في علاج عامل يبلغ من العمر 36 عامًا بعد إصابة أسفل الظهر نتيجة حادث سقوط عرضي من الطابق الرابع. تم نقل الحالة المتعددة الإصابات بسيارة "إسعاف دبي" إلى مستشفى زليخة مباشرة بعد الحادث. قام فريق من الخبراء الطبيين بالحضور بما في ذلك فريق "الإصابات المتعددة" المناوب ، الدكتور وائل محمد السماك ، استشاري جراحة العظام ، والدكتور خلدون أبو دقة، أخصائي جراحة الصدر وفريق العناية المركزة لمتابعة حالة المصاب الطارئة.

بعد إجراء الفحوصات للمصاب ، تبين وجود كسر في الفقرة السفلية L1 بسبب الحادث بحاجة إلى تثبيت مزدوج. كان النصف السفلي من الجسم مصاباً بالشلل التام بسبب التأثير الهائل للسقطة.


قام الدكتور وائل أولاً بإجراء تثبيت خلفي عاجل للعمود الفقري وإزالة الضغط عن النخاع الشوكي، تلاها تثبيت جراحي أمامي لأسفل العمود الفقري عبر تداخل جراحي من الحد الأدنى باستخدام منظار الصدر كخطوة ثانية قام بها كل من الدكتور وائل والدكتور خلدون. في مثل هذه الإجراءات، يستخدم الجراح الصدري منظار الصدر للحصول على رؤية واضحة للجسم الفقري من خلال شق صغير في الجلد. وأشار الدكتور خلدون إلى أن " التطور التقني في مجال الرعاية الصحية المقدم في مثل هذا النوع من العمليات الجراحية المدعومة بالفيديو يخفف من الرض الجراحي عند المرضى ويجنبنا إجراء العمليات الجراحية المفتوحة. إن المداخل الجراحية الصغيرة غير الراضة المتَّبعة في مثل هذه الجراحات الكبرى يساعد في تخفيف آلام ما بعد العمل الجراحي، وتقليل المضاعفات ، ويسرع من عملية تعافي المريض. "

وأضاف الدكتور السماك: "لقد ساعدت العملية الجراحية التي استغرقت أربع ساعات المريض على تجنب الإصابة بالشلل النصفي مدى الحياة بسبب التأثير الكبير للإصابة على الحبل الشوكي. النتائج ما بعد العملية كانت ممتازة حيث أن المريض يأمل في استعادة المزيد من الحركة في المستقبل من خلال العلاج الطبيعي وإعادة التأهيل. "

مستشفى زليخة مجهز بالكامل لخدمة مرضى الحوادث في حالات الطوارئ الحرجة ، مباشرة من دخول المريض إلى خروجه ، مروراً بأفضل مستوى رعاية في وحدة العناية المركزة ، وغرف العمليات ، وأجنحة المرضى ، ومركز العلاج الطبيعي.

وفقًا لمنظمة الصحة العالمية ، فإن السقوط هو السبب الرئيسي الثاني للوفيات الناجمة عن إصابات الحوادث العرضية أو غير المقصودة حول العالم. سنويا تحدث 37.3 مليون حادثة سقوط عنيفة لدرجة تتطلب العناية الطبية. قد يؤدي السقوط إلى أضرار كبيرة في الحياة بما في ذلك عدم الاستقرار المالي ناهيك عن الأذى البدني والعاطفي واضطرابات في نمط الحياة و مضاعفات طبية أخرى مثل الاكتئاب وصعوبات التنقل وضعف الإدراك. يوصي الأطباء بشدة ضرورة اتخاذ الاحتياطات اللازمة أثناء السفر و الانتباه عند الحركة والتعامل مع الأجسام المتحركة والعمل في المنصات الخطرة والزلقة لتقليص عدد الوفيات الناجمة عن السقوط العرضي.

No comments:

Post a Comment

الصفحات