حواديت الشانزلزيه ... كتبت / ياسمين مجدي عبده - جريدة مصر العصرية

جريدة مصر العصرية

سياسية,إجتماعية,ثقافية,اقتصادية,رياضية,فنية-عربية,عالمية,متنوعة,شاملة,تهتم,بنشر,الكلمة,الصادقة,التي تعبر,عن,المعنى,الهادف.

اخر الأخبار

ِِAlexa Rank

Wednesday, January 22, 2020

حواديت الشانزلزيه ... كتبت / ياسمين مجدي عبده



هذا هو المسلسل الذي يعرض في الفترة الحالية على معظم القنوات الفضائية المصرية والعربية المختلفة والذي التف حوله الكثيرون واصبحوا يعرفوا قصته ويتتبعوا أحداثه ولكني لست هنا لكي أحدثكم عن أحداث المسلسل او قصته التي اصبحت معروفة لدى البعض ولكن اسمحوا لي ان أكتب ما سأكتبه موجهة اياه للشباب الذين هم جيل اليوم والغد لأنه ليس بغؤيب على أحبائنا الكبار الذين باتوا يعرفوه عن ظهر قلب
اسمحوا لي اقول لكم أن من يتابع هذا المسلسل يعتبر من المحظوظين لأنهم يتمتعوا بساعة من الفصل التام...نعم يا أحبائي الفصل التام عن واقعنا المرير الذي اصبحنا نعيش فيه في الوقت الحاضر والملئ بقضايا النشل والسرقة والاغتصاب التي يقوم بها بعض شبابنا والتي كنا لم نراها في الحقبة التي تدور بها أحداث القصة في فترة الاربعينات والخمسينات من القرن الماضي او ربما كانت موجودة ولكن هل كان يشعر بها أحد ...لا اعرف ربما ولكن لا نشعر بها حتى كان لا وجود لظاهرة التحرش التي نراها في الفترة الاخيرة مع ان كان هناك فتيات وشباب يمشوا في الشوارع وكانوا يذهبوا في الأماكن المختلفة كالمتنزهات ودور العرض السينمائي ولكن كان هناك احترام متبادل بين الشاب والفتاة وكان الشاب لا يجرؤ ان يرفع عيناه حيال الفتاة يكلمها وهو ناظر للأرض من شدة الخجل والحياء وحتى في دور العرض السينمائي كان هناك أدب واحترام حتى شاهدناه بين الزوج وزوجته وهما يتعاتبا على اي خطأ كان لا نسمع اي الفاظ خادشة للحياء او حتى الفاظ خارجة ...هل هناك ذلك في عصرنا هذا يا سادة؟ فطم تمنينت عندما كنت انظر للشباب في المسلسل تمنيت من كل قلبي ان تعود وتنتشر تلك الاخلاق والسلوك الحميدة بين الشباب وان يتم تربية الجيل الجديد على تلك الاخلاق ويتبادلا الكلمات الجميلة التي يتضمنها الحوار فما أبدع الحوار وما أبدع شوارع مصرنا الجميلة بحدائقها الواسعة والزهور متفتحة ومن كل لون حيث من ينظر اليها يشعر براحة نفسية غريبة الاطوار ويتمنى ان يحظى بقضاء رياضة الصباح في تلك الحدائق
ناهيكم يا احبائي عن الديكورات الجميلة والالوان المبهرة الجذابة والتي تتناغم مع بعضها البعض وكأنها تعزف لحن جميل وكم كانت المنازل نظيفة ومرتبة وكم كان اهل البيت تهتم بالنظافة والنظام وحتى قطع الديكورات المستخدمة في المسلسل جميلة وتخطف الانظار والانفاس معها مما يدل على الدقة المتناهية لمهندسي الديكور لدرجة اننا أمام فنانين حقيقيين يدهم تلف في الحرير وحتى الملابس التي يرتديها الففنانات الجميلات بطلات المسلسل تجعلن البنات يحلمن بارتداء تلك الفساتين ويحلمن بدور في هذا المسلسل ....اعرف اننا لو تحدثنا عن هذا المسلسل سنحتاج لمقالات لا لمقال واحد..ولكن اوصيكم ونفسي يا معشر الشباب ان تجلسوا وتلتفوا حول هذا المسلسل وتحاولوا ان تتعلموا منه الرقي والتحضر وتسمعوا كلام النجوم الكبار وتأخذوا منها العبر التي ستنفعكم في المستقبل وفي تربية نشأ جديد يعيد لنا نسمات هذا الزمن الجميل

No comments:

Post a Comment

الصفحات