تسأليني | مصر العصرية - جريدة مصر العصرية

جريدة مصر العصرية

سياسية,إجتماعية,ثقافية,اقتصادية,رياضية,فنية-عربية,عالمية,متنوعة,شاملة,تهتم,بنشر,الكلمة,الصادقة,التي تعبر,عن,المعنى,الهادف.

اخر الأخبار

ِِAlexa Rank

Friday, January 10, 2020

تسأليني | مصر العصرية


 
-----------------------------
تسأليني لماذا كل هذا العشق؟
ولماذا أرى عينيك
لاتزوغ أطرافها بالنظرات إلي؟
كيف وأنت من يهواها قلبي؟
فماذا أصبح حبك دما يختلط بدمي؟
ويسري بمسامي وتستسلم له جوراحي
دون مقاومة أودون تفكير فيه بالتهجير؟
كيف وقلبي يعيش حلما برضاك؟
فكم مضى هذا القلب بدونك غريبا
ومضى يرجو منك نظرات رفق وحنين
هاهي قد رأت عيني فيك الجمال منازلا
ترقى لمنازل الأنوار في غسق الليل
وروحك أراها تجمعت فيها كل الصفات
فصفات القمر أراها في نور وجهك
وصفات الشمس في دفء مشاعرك وحنانك
تشبه من الفصول فصلا للربيع ودموعك
حين تهطل فرحا تشبه سحائب الشتاء
قد أبقيت خيالي سارحا فيك دون إحساس بالزمان
حائرة أفكاري في عقلي مابين نور وظلام
فنور أبحث عنك فيه بكل مكان حولي وظلام
يخاصم معه النوم أجفاني فأرى في سهري
لذة التفكير فيك وصبرا على نار الإشتياق
فطيفك من أمامي يتجسد دون حجب أو ستار
كصبح يشرق في جنح من الليل الأسود
فأصبحت بحبك أهدر كل دم لحب غيرك
سبق وتربي في حجرات قلبي وأتيت بحبك قربان
غيره وأهديه إليك في كل عيد للحب يأتي لكل عام
كيف وكل لقاء كان يجمعنا فيه القدر دون ميعاد
يذداد عشقي فأظل بتفكير متى يكون غيره
فأسرع فيه إليك كطفل لأحضان حنانك يشتاق
كم أرى ضعفا لقوتي لاأملك السيطرة بها على ذاتي
فتتحلل عيني من غض الإبصار فتنظر إليك سهوا
فأراك فيها بشرا في صورة ملاك يحمل ألوان الجمال
قد أصبحت بحبك أنسج منه خيوط غزل وأجعلها
معطفا فيه حبي دروعا تصد عنك سهام حب تصيبه
وأبقيت بنسيجها سهما واحدا وهو حبي ليخترق قلبك
ويزج بحروف عشقك إلى مخارج الكلمات
لينطق لسانك كلمات كم أعشق سماعها وهي أحبك
---------------------------------------------
مع أرق وأجمل تحياتي ---(جمال القاضي )-----

No comments:

Post a Comment

الصفحات