أحمد عناني يكتب / كورونا أثبت أن القانون الالهي لايحمي الاغبياء - جريدة مصر العصرية

جريدة مصر العصرية

سياسية,إجتماعية,ثقافية,اقتصادية,رياضية,فنية-عربية,عالمية,متنوعة,شاملة,تهتم,بنشر,الكلمة,الصادقة,التي تعبر,عن,المعنى,الهادف.

اخر الأخبار

ِِAlexa Rank

Thursday, March 26, 2020

أحمد عناني يكتب / كورونا أثبت أن القانون الالهي لايحمي الاغبياء



    متابعة / محمود محاريق 

أثبت عمليا وباء كورونا أن دول العالم الأول ماهي الا أكذوبة كبيرة كنا نصدقها الي أن جاء مجرد فيروس قضي علي هذا الإفك ،فلو نظرنا الي الصين في بداية ظهور الوباء ،قد حظر طبيب عيون في مدينة وهان الصينية ،السلطات لاقي ما لا يحمد عقبها بمجرد إبلاغة عن تفشي وباء خطير يتسبب في موت العديد من سكان المدينة ، لم تتخذ السلطات أي خطوه إحترازية وإنما عملت السلطات علي إسكات الطبيب بكافة الوسائل الي أن تفشي الوباء ليصيب 70ألف من سكان المدينة ومدن مجاوره ،بعدها بداءت الصين تواجه وتعلن عن أن هناك وباء حاصد  للأرواح ، وعند تناقل المرض لدول العالم أمريكا_إيطاليا_ألمانيا لم يتعلموا الدرس وحذو طريق الصين في مواجهة الوباء وهو الكتمان إلي أن ضرب الوباء أعداد كبيرة تم حصرها طبقا لأخر تحديثات للصحة العالمية ،بل وبلغت الإصابات والوفيات زروتها إلي أن وصل الحال بسكان إيطاليا بالخروج للشوارع ليودعوا العالم ،،وذلك بعدأن خرجت عليهم الحكومة وأعلنت أن الوضع أصبح خارج السيطرة البشرية وينتظرو عدالة السماء...
فتعامل هذة الدول من الوهلة الأولي مع الوباء ،لم تفكر حكومتها ولو للحظة في حياة مواطنيها ، وفضلت الكتمان من أجل الإقتصاد فقط ،إهتمت الدول بمؤشرات بورصتها علي حساب مواطنيها إنه الغباء ،وأعتقد أن الحكمة من ذلك جاءات لتقضي علي أكذوبة دول العالم الاول..
وعلي الجانب الآخر واذا نظرنا الي دولة مثل مصر سنجد أن الدولة سارعت ومن الوهلة الأولي علي إتخاذ كل الإجراءات الإحترازية ،حتي وقبل تسجيل أول حالة مصابه للمواطن الألماني التواجد علي أرضها ، سلكت الحكومة مسلكا جوهره الثقة بين المواطن والدولة فغرفة عمليات يترأسها رئيس الحكومة ،تصدر البيانات باستمرار عن الوضع الراهن أول بأول ،لم تحذو مصر حذو أي دولة ولكنها وضعت حياة مواطنيها أولي أهدافها ،لم تنظر لاقتصاد ولا غيره ،بل جاءات بتدابير علي حساب الإقتصاد  ذاته إيمانا من القيادة السياسية بأن المواطن أهم ، وثبت ذلك بالدليل القاطع ما صدر عن منظمة الصحة العالمية في بيانها بأن مصر الأولي علي مستوي العالم في معدلات الشفاء من الوباء ، فضلا عن إعلانات الحكومة الدورية التي ترصد الوضع الراهن وتصريحاتها بأن الأمر تحت السيطرة ومازال ،إنه الذكاء..
نعلم جميعا أن القانون لايحمي الأغبياء والمغفلين حقيقة ثابته تعلمنها عن القانون الوضعي ،والأن يظهر أمامنا جاليا أن القانون الإلهي ذاته لا يحمي الأغبياء ...

No comments:

Post a Comment