مقال بعنوان(كن مع الله ولاتبالي) - جريدة مصر العصرية

جريدة مصر العصرية

سياسية,إجتماعية,ثقافية,اقتصادية,رياضية,فنية-عربية,عالمية,متنوعة,شاملة,تهتم,بنشر,الكلمة,الصادقة,التي تعبر,عن,المعنى,الهادف.

اخر الأخبار

ِِAlexa Rank

Saturday, March 14, 2020

مقال بعنوان(كن مع الله ولاتبالي)


بقلم /قاسم محمد ماجيستير في القانون العام وباحث إسلامي
كن مع الله مهما حدث لك من هموم ومصائب ففي هذه الايام نجد انتشار الأمراض وغيرها من الامور التي يفر منها الناس لكي تنجوا من هذه الفتن وغيرها فقط كن مع الله
كن على يقين بالله وثقةٍ به، وحسن ظن فيه، فرُبَّ موقف صعب مررت به، أراده الله لك ليأتيك بعده خيرٌ تعجَب له!

رُبَّ حرمان أراده الله لك ليأتيك بعدها بعطايا وهبات تعجِز عن وصفها واستيعابها.

ثق أن الله غنيٌّ عنا وعنك، وليس بحاجة إلى إتعابنا أو إرهاقنا.

ثق أن الله لم يَخلقنا كي يهملنا ويتركنا؛ لأنه يعلم جيدًا ضَعف أنفسنا.

ثق أن ربك لم يخلقك من أجل أن يعذبك، فهو رحمن رحيم رؤوف كريم.

ثق أنه لن يتخلى عنك حتى لو جنح بك الشيطان لتتخلى أنت عن ربك.

ثقْ أن الله لم يُرسل لك مصيبة أو بلاءً قسوةً منه أو انتقامًا، بل رحمةً منه وغفرانًا.

ثق أن الله غفور رحيم حتى لو بلغت ذنوبك عنان السماء.

ثق أنك لو أتيت بكل ما في الأرض من خطايا، ثم ارتميت تائبًا بين يديه، قبِلك وفرِح بك، وبدَّل سيئاتك حسنات.



لماذا القلق إذًا؟

أتقلق من ربك وأمامك مَن حُرِم طويلًا من الذرية، ثم رزَقه سبحانه وعوَّضه؟

أتقلق من ربك وأمامك مَن حُرِم طويلًا من الصحة، ثم رزَقه سبحانه كامل العافية؟

أتقلق من ربك وأمامك مَن تعطَّل عن الوظيفة طويلًا، ثم رزقه الله وعوَّضه بما يتمناه؟

أتقلق من ربك وأمامك من تأخرتْ كثيرًا في الزواج، ثم رزقها سبحانه الطيب الصالح؟

أتقلق من ربك وأمامك مَن تيتم صغيرًا، ثم صار في عِداد الأثرياء أو النابغين أو العلماء؟

أتقلق من ربك وأمامك من ترملت مبكرًا، ثم رزقها الله زوجًا طيبًا عوَّضها عن كل فقْدٍ وحرمان؟

أتقلق من ربك وأمامك من طُلِّقت، ثم مِن كرمِ ربها عُوِّضت وفرِحت، وتزوَّجت وسعِدت؟

أتقلق من ربك وأمامك الكثير ممن أُصيبوا بسحر أو عين أو حسد أو مسٍّ، ثم شفاهم ربهم ورفع عنهم؟

أتقلق من ربك وهو القريب منك، بل أقرب إليك من حبل الوريد؟

أتقلق من ربك وهو أحنُّ عليك مما تتصوَّر، بل أحنُّ من أمك وأبيك وحبيبك وصحبك؟

الله منان، فهل تعلم ما معنى المنان؟

إنه الله الذي يجود بالنوال قبل السؤال.

فما بالك إذا وضعت بين يديه السؤال: هل تظن أنه لن يُحقق لك النوال؟

إذًا، إذا كان هذا هو ربك، فلماذا القلق؟
كفَّ عن التفكير، فالرب في التدبير وردِّد دومًا﴿ حَسْبُنَا اللَّهُ سَيُؤْتِينَا اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَرَسُولُهُ إِنَّا إِلَى اللَّهِ رَاغِبُونَ ﴾ رددها وكن على يقين أن الفرج قادم، والفضل من الله قادم.

ارغب في ربك وفيما عنده، واطلب منه ما تريده .وشكرا

No comments:

Post a Comment